يا شيب قلبي من دموع المسنين أقسم قسم بالله تنحت عظامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

يا شيب قلبي من دموع المسنين أقسم قسم بالله تنحت عظامي

مُساهمة  ناعسـة الطـرف في الأربعاء نوفمبر 03, 2010 12:57 pm







» ياشيب قلبي من دموع المسنين

أقسم قسم بالله تنحت عظامي
}



استعرضت أمام عيناي جميع سكـآن الكرة الارضية وبالتحديد كآنت أغراضي أخلاقية

وجدت الحب والخيانة لن أتناولها من جهة الحبيبين ولا حتى الزوجين ليس لإني لم أعشق ولم أتزوج إلى الآن

بل كل الأسباب تعود إلى أن هذه الفئة تستطيع العطاء والأخذ بالثار معاً

لكن سأتناول الحب والخيانة من جهة المستضعفين المسنين تلك الفئة التي أعطت كل مالديهآ واستنفذت

قوتها عوامل الزمن المتحركة إلى أن وصلت بهم العجلة إلى سن الشيخوخه فأستنكرها البعض بقصد أو بدون قصـد

وجدت أن بروز اللون الأبيض في شعر بنو الإنسان مؤشـر عزل وكأنهـ " إجرام "


{ خلوهـ مايحب الازعاج يحب ياكل لحالهـ خلاص كبر خلوهـ يرتاح }


≈> وهي أسباب وهميهـ نمليها على الضمير حتى يكف عن التأنيب وكله من بداية الشيب !! <≈




من بادي الۈقت هذا طبـξ الأيامي

ξـذبات الأيام ما تمدي لياليها

حلۈ الليالي تۈراى مثل الأحلامي

مخطۈر ξـني ξـجاج الۈقت يخفيها

أسري مـξ الهاجس اللي ما بـξـد نامي

ۈأصّۈر الماضي لنفسي ۈأسليها

أخالف الـξـمر أراجـξ سالف أξـۈامي

ۈأنۈخ أرگاب فگري ξـند داξـيها

تدفى ξـلى جال ضۈه بارد ξـظامي

ۈالما يسۈق بمـξـاليقي ۈيرۈيها

إلى صفا لگ زمانگ ξـلْ يا ظامي

أشرب قبل لايحۈس الطين صافيها

الۈقت لۈ زان لگ يا صاح ما دامي

يا سرξ ما تـξـترض دربگ بلاۈيها




وهكذا تحول طاعن السن إلى علبة معلبات أفسدهـآ مرور الوقت

وانتهت وينتظرون متى موعد خروجهـ من الحياة وإذا سألتهم ليش ؟!

يردون بوقاحهـ ياشيخ أحسـن له وأرحم بعد وراحت(ن) لهـ ماعآد يتحرك إلا بعصا ولا عـآد يآكل

إلا سوائل طيب أنت مارحمتهـ عند بزوغ أول شعرة شيب فيه بترحمه يوم طـآح من حيلهـ !؟؟!


مشاعر أراهـآ بالصميم بطولتها فئة شبابيهـ مستهترهـ بين اللآمبالاة و جملة " وش أسوي لهـ "


ضحيتهـآ فئة ختم عليها عامل الوقت بـ مـآ يلي :


التجــآعيد


قلة الحيـلة


نظرة مكسورة


إنحناء الظهر


صبغة الشعر التي قدرهآ الله ضمن مراحل نمو الانسان



≈> علمـآ بأن تلكـ المرحلة ليست حصرية بل هي مروريهـ <≈



من نزع الرحمة من القلوب وجعل أمرهـ مغلوب وحقهـ مسلـوب سؤال لايستدعي الهروب

بل يناشد النفس البشريه ويستنهض هممها


اليوم طفل وغداً شاب وبعد غد عجوز


فـ لماذا نظرة التعجب التي تتحول إلى نظرة شفقهـ يتلوهـآ ضيق

وسرعآن في تغيير المكآن والبحث عن جلسة شبابية بحتهـ تنسيك ذلك المخلوق الذي قلب مزاجك

وأثار عاطفتك التي لاتود لها العمل إلا بكل ماهو جدير واستثنيت ذلك الأنسان لإنه سلب قوته وكلمته وجسمهـ


صرفت طاقات الحب التي أمتلكها إلى كبار السن وشملت من تربطني به صلة ومن لاتربطني به صلة كذلك


لقد تحولت أنا إلى بنك يصرف لهم الإبتسامهـ والكلمة الطيبهـ والدمعة الحنونهـ

أستغنيت عن الأنوار الكهربائية لأنها تضايقهم وأدمنت النور الخافت الذي لا يُرى

أفضل الجلسة معهم على غيرهم !!!

لإني أشعر بقمة سعادتي وأنا معهم نتبادل الكلام الذي لا ينبني على شكل ولا مظهر ولا منصب ولا أي غرض غير هادف



يالله سحرت بهم منذ صغري !؟؟!


أرى بعيونهم حمامة سلآم وزحمة كـلآم

ينصحوننآ حتى لا نقع في أخطائهم أي طهر هذا ؟!


~ في زمن ينتظر العقلاء والناضجين فيه سقوطكـ ~

~ في زمن عقلك براسك تعرف خلآصكـ ~

~ في زمن تستغرب إذا سمعت نصيحة من غيرهمـ ~


يكفي كثير أننا معهم لانشعر بقيمة الوقت ولا نحسب للكلآم حسـآب ولانتحفظ فيهـ


{ واللي بقلبك على لسـآنك مانخبيهـ قدامهم }



أشتري سهرهـ معاهم

وأشتهي النوم بغطاهم

وأطلبهـ ربي رضـآهم



أكرموهم فـ غداً يكرم المرء أو يهـآن أحسن الله خواتمنآ وخواتمهم

~ آمين يآرب العـآلمين ~


منــ





ناعسـة الطـرف

المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 03/11/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى